الخميس، 26 نوفمبر، 2009

محاكم تفتيش ..عصريه..!





صلوات الندم




نص حكم ديوان التفتيش :




ضد جالليو ابن المرحوم فنسنسر من فلورنسا والبالغ من العمر سبعين عاما".


هذه المحكمه المقدسه المنعقده سنة 1615 ..ادانتك

لأعتقادك بصحة نظريةه كاذبه وهى ان الشمس ثابته وأن الارض هى التى تتحرك يوميا" ولأنك لقنت هذه النظريه لتلاميذك

...ولهذا فأن المحكمه المقدسه ورغبة منها فى القضاء على هذا الشر الذى بدأ واستفحل و أضر بالعقيده المقدسه ، ونزولا" على رغبة صاحب القداسه ، واصحاب النيافه مطارنة هذه المحكمه الساميه العليا، و قد انتهى الاخصائيون من قبلنا ،الى ان صياغة نظريتى ثبوت

الشمس وحركة الارض على الوجه التالى :

1- القول بأن الشمس مركز العالم وانها لا تتحرك قول سخيف وكاذب من الناحيه الفلسفيه .... وكافر من الناحيه الرسميه لانه يتعارض مع الكتاب المقدس .

2- القول بأن الارض ليست مركز الكون الثابت ، وانها تتحرك يوميا" هو أيضا" قول سخيف وكاذب من الوجهه الفلسفيه

وتجديف على العقيده من الوجهه الدينيه .

وحيث انك قد عوملت فى ذلك برحمه ،وقام نيافة الاب المطران (بلرمين) بتحذيرك فى رفق، وأمرك مأمور الضبط بالمحكمه

امام السجل والشهود بأن تتنصل تماما" من ه العقيده الكاذبه ، وان تمتنع مستقبلا" عن الدفاع عنها ، او تعليمها على آية صوره شفاهة" أو تحريرا" ..وأطلق سراحك بعد تعهدك بالطاعه ، وبالرغم من ذلك فأنك لم تكف عن الدعوه لأفكارك.

.........................لذا قررنا ما هو آت:

........................ياجالليو جاليلى ...لقد جعلت نفسك موضع الشك الشديد من هذه المحكمه بأنك كافر بأيمانك - رغم ما فى هذا الايمان

من تعارض مع الكتب المقدسه ، بأن الشمس مركز العالم وأن الارض هى التى تدور وأنها ليست مركز العالم ....


وقد حكمنا عليك بالسجن الرسمى وأمرناك على سبيل الكفاره أن تقرأ اثناء السنوات الثلاث القادمه .....صلوات الندم السبع ..

مره كل أسبوع.




حيثيات الحكم وحواشيه :


لما كان المذكور يعتقد أن الدين هو سبب التخلف الذى نعيش فيه ( فلا داعى لخنقنا ) و (ليبحث عن مله أخرى)..
ولأنه قد اتهم الصحابى الجليل بأنه قد حرق المكتبه ..( وهو لم يحرقها )....

ولأنه يكره الصحابى الجليل ورحب بأجانب دنسوا تراب بلاده ...

ولأنه ( يعانى من انسحاق نفسى تجاه الغرب ) ... و (يشعر بالضعف ) .. و (مخوخ )....

, (أعمى القلب ) و ( منافق ) , ( سيحشر يوم القيامه أعمى )...

وأنه ( خطر على الدين أكبر من الكفار) .....

وأنه (الذليل الحقيقى )....

ولهذا كله أصدرنا الحكم عاليه ...


رئيسة المحكمه



صوره طبق الاصل


الخميس، 19 نوفمبر، 2009

نظرة رجل القلعه..!

مؤسس الدوله المصريه الحديثه هو محمد على باشا ذلك الالبانى المغامر
الذى اقام دوله مدنيه حديثه ،دوله صناعيه زراعيه ،تستنير بالعلم الحديث
واول من فتح الباب للمصريين لتعلم العلوم المدنيه الهندسيه والطبيه والحربيه مثل صناعة وبناء السفن وبناء المدافع ،والاهتمام بالترجمه لتحديث العقل المصرى وتلقينه العلوم الحديثه ، وارسال النابغين لاوروبا لتعلم العلوم العصريه ومناهج البحث والتحليل والتفكير العلمى المنظم وعندما
سئل عن بداياته الاولى( اجاب ان تاريخى الحقيقى يبدأ عندما فككت قيودى
عندما ايقظت هذه الامه من ثبات الدهور)..
هذه الامه ،المصريه،التى استعمرت منذ ان سقطت فى يد قمبيز واصبحت ولايه فارسيه فى القرن السادس قبل الميلاد،ثم دخلها الاسكندر
المقدونى ،لتصير مستعمره يونانيه ،ثم استولى عليها الرومان ثم دخلها العرب المسلمون ،ليرثها الامويين ثم العباسيين ثم الاكراد حتى المماليك ثم الاتراك العثمانيين لتصبح مصر سلة غلال الامبراطورية الرومانيه مطمع لكل الغزاه ونهيبه وغنيمه.

ومنذغزو او فتح عمرو بن العاص لمصر عام 642 م هذا الغازى او الفاتح الذى فرض على مصر لغته ،وارسى القيم
المتخلفه ،وصار المواطنين مجردين من الوعى ،مسلوبى الاراده لقرون وتصبح قيم الاستبداد فى الحكم باسم الدين لحكام وامراء
وفقهاء النفاق،ادعوا انهم يستمدون ارادتهم من السماء ..ولم يكتفوا بالحكم والنهب بأسم الفىء(الغنيمه).الخراج على الارض والجزيه
على الرعيه او اهل الذمه ..


وعند قرآة رد الخليفه عمر بن الخطاب على عمر بن العاص بشأن كتب مكتبة الاسكنريه(كتب الحكمه الوثنيه للكفار) فقد قال
الخليفه:(اما ماذكرت من امر الكتب -فاذا كان ما جاء بها يوافق كتاب الله فلا حاجه لنا به واذا خالفه فلا ارب لنا فيه احرقها).
فوزعت على حمامات الاسكندريه لتوقد بها فما زالوا يوقدون بها ستة أشهر.
فتح العرب لمصر مكتبة الاسره ص 349 .


وهذا يويد نضرة العرب للعلوم طالما انهم اتوا بعلوم تصلح لكل الازمنه .وادى هذا الى تآلف المصريين مع التخلف لقرون ليكون
النتاج كما لخصه نابليون بعد غزوه لمصر فى نهاية القرن الثامن عشر( من الصعب ان يجد الانسان بلدا " اكثر غنى وثروه وشعبا
اشد بؤسا" وجهلا" )..

\ولكن الآن عاد يطرق بابنا هذا الفيروس فيروس الجهل ووالتخلف الخبييث لينتشر بيننا ويدخل بيوتنا مرئيا" ومسموعا"
بعد اكثر من مائتى عام ،لبناء محمد على الدوله المدنيه ، الحديثه.
انهم الآن يدعون للحكم باسم الدين رافعين شعار الاسلام هو الحل فى حين لم يكن الاسلام يوما" حلا" للتقدم فى عصرنا والاشد
عجبا" ان نجد من يدافع عن هؤلاء.


هل اغلق الباب الذى اتى منه وافتتحه رفاعه الطهطاوى ومحمد عبده وقاسم أمين وطه حسين؟؟.....الخ
وتنعق الغربان فى بلادنا ،وتغيب العقول وتطول اللحيه وترتدى الحجاب .والنقاب فى شوارعنا وحوارينا وحتى فى فى قرانا ..
هذا كله بعد ان ايقظنا محمد على (رجل القلعه) من ثبات الدهور.

لقد غزت بلادنا ثقافة الجهل الصحراويه تدعمها عناصر رجعيه متطرفه ارجعت وعينا الثقافى قرونا" للوراء ..
عذرا محمد على (رجل القلعه).. نحن فى زمن المصائب ..

الأحد، 8 نوفمبر، 2009

حكايات زكريا تامر..!!


من هو زكريا تامر ؟ هو الكاتب السورى الذى فازبجائزة ملتقى القاهره للقصه القصيره ..وعالمه القصصى شيق ومثير
ورائع ..وهو طفل عجوز ترك الدراسه فى الثالثه عشره من عمره وعمل حدادا" وجمع بين الكتابه لللاطفال والكبار ،انه ذو خيال جامح
ومن هذه النافذه نطل على ابداعه.


الشهاده!

تباهت بهيه امام نساء حارتها بحفاظها على شرفها وشرف الحاره التى ولدت بها، وحكت ما جرى لها امس ، عندما كانت
تتنزه فى أحد البساتين القريبه ، فالرجل المجهول الذى اغتصبها شهر سكينا" تذبح جملا " ،وامرها ان تخلع كل ثيابها مهددا" بقتلها
اذا عصت امره ،..فخلعت ثيابها ولكنها لم تخلع جواربها متحديه امر الرجل وسكينه ، فشهقت نساء الحاره معجبات بها وبشجاعتها
،وانتشرن فى البساتين عازمات النيه الا يخلعن الجوارب ابدااااااااا"